/*Google Analytics*/

لماذا تفشل 70% من الشركات العائلية في الانتقال إلى الجيل التالي؟

 

حوار: عبير أبو شمالة

أكد دانيال فليمينج رئيس استشاري الثروات في بنك «جي بي مورجان الخاص» على أهمية تخطيط الشركات العائلية للتوريث لافتاً في حوار مع «الخليج» إلى أن 30% فقط من الشركات العائلية على مستوى العالم تنجح في الانتقال إلى الجيل القادم. فلماذا تفشل 70% من تلك الشركات في توريث الجيل التالي؟
يرى فليمينج، إن على الشركات العائلية الفصل بين توارث الملكية وتوارث القيادة، وأن يكون لديها خطة مرسومة وعملية يمكن بموجبها اختيار الخلف الذي تم تحديده منذ وقت طويل والموافقة عليه من قبل الأسرة. وأشار إلى أن أهم مرحلة من مراحل عملية التوريث في الشركات العائلية هي ضمان حوكمة الأسرة، ووضع قواعد حول من سيتولى الإدارة، والتأكد من أن لديهم الخلفية التعليمية والخبرة المناسبة لضمان نجاح الشركة.

 

وفيما يلي نص الحوار:
 
* ما مدى أهمية تخطيط توارث الأجيال في الشركات العائلية؟ وما هي الميزة التنافسية التي يمكن أن توفرها؟
– لا يزال نقل ملكية الشركات العائلية من جيل إلى آخر مصدر قلق كبير لملاكها. من الأهمية بمكان التأكد من أن الشركات العائلية تخطط وتدرب الجيل القادم لتمرير أخلاقيات الأسرة ومبادئها وتقاليدها إلى الأجيال القادمة. يجب عليهم تعيين خليفة مؤهل للشركة العائلية للنجاح والبقاء على قيد الحياة، حيث إن أقل من 30٪ من الشركات المملوكة للعائلة تبقى على قيد الحياة حتى الجيل القادم.

 

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا | Al Khaleej

 

العودة للخلف